Ads

الأحد، 22 أبريل، 2012

هدم النادى اليونانى و زحف القبح على مدينة الاسكندرية


صورة لفيلا شيكوريل المجاوة للنادى  عبر الانترنت


 أصبح مشهد انهيارات العقارات و هدم المبانى القديمه بعد ثورة25 يناير و بناء اخرى بأدوار مخالفه جديده امر طبيعى و غير مثير للدهشه او الفضول بالاسكندريه ، ولكن ما يثير الغضب و استياء الجمهور هو الهدم المقصود للمبانى الاثريه و التحف المعماريه.

فمدينه الاسكندريه بداية من حى الابراهيميه والازاريطه الى محطة الرمل والحى اليونانى و المنشيه و شارع النبى دانيال وغيرها من المناطق مليئه بالعقارات المبنيه على التراث اليونانى وبها زخارف و نقوش رائعه تخلّد و تضفى قيمه للمكان و للمبنى وتحفظ قيمته التاريخيه ،على العكس فى المبانى الحديثه المكونه من خرسانه مسلحه ولاتهتم باى منظر جمالى وبعضها ان لم يكن معظمها مخالف قانونيا، ويقول احد مستخدمى تويتر :
وعلى السياق المتصل أثارت احد المغردين على تويتر خبر هدم النادى اليونانى بمنطقة الابراهيميه قائله :

صورة تظهر عملية اخلاء النادى اليونانى عبر الانترنت

وقالت مغرده اخرى
وأضافت:
متضامنا معهم عددا من  المغردين  قائلين :


كما تضامن معهم احد المهندسين المعماريين :
وتضامن معهم مغردين من خارج الاسكندريه :

 ياريت كنت أبقى موجود فإسكندرية أنا ححاول أنشر فكرة الوقفة
وأضاف مغرد أخر :
وعلى الصعيد الاخر ;
وأعلنت Mahienour :
 وأنشأوا حملة مش هنسيب اسكندريه تنهد على الفيس بوك
https://www.facebook.com/MshHnsybAskndrytTnhd


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق